محمد معتصم

تجاور المحكيات

 

تندرج رواية "الجملات الثلاث" لفوزية شويش السالم في خطاب الذات الذي قلنا عنه في دراسات سابقة، بأنه الإطار الذي يجمع بين كل الأجناس الأدبية التي تعتمد على المحكي الذاتي، لكن تختلف في الرؤية والصيغة. ومن بين أنواع خطاب الذات السيرُ والمذكرات واليوميات والاعترافات والرسائل. إنها صيغ مختلفة في التعبير عن الذات، وأهم هذه الصيغ المتخيل الذاتي (L’autofiction) حيث يمزج الكاتب بوعي بين خاصية الصدق في رواية الوقائع والأحداث والتخيل غير المطلق كما في الخيال العلمي أو الخيال العجيب. وقد لقيت هذه الصيغة الخطابية رواجا خاصة في عصر التحول والتطور التكنولوجي، وانتشار الكتابة على الشبكة الدولية وفي مواقع التواصل الاجتماعي وعلى المدونات (weblog)، حيث يمزج المدونون (bloggers) في تدوينات متفاوتة الأحجام بين اليوميات والمذكرات وكتابة الذات والتخييل.

 

في رواية فوزية شويش السالم الجديدة، تعايش عدد من المحكيات وعدد من أنواع المتخيل؛

 

1/ المحكي الذاتي: تتعدد المحكيات الذاتية في رواية "الجميلات الثلاث"؛ (أ) المحكي المركزي والمؤطر لها جميعا محكي "توناي" البنت الكبرى التي ورثت من أبيها رجاحة عقله، تتحدث توناي عن طفولتها ودراستها وتفوقها في فن الرسم، وتقف عند أول صدمة في حياتها الدراسية، حيث رفض والدها المتفتح السماح لها بمتابعة دراسة الرسم في منابعه الأصلية بإيطاليا، ولكن محبة الوالد ستنتصر عند توناي على كل العقبات. وستكتشف توناني حقيقة تعدد الدماء واللغات والثقافات التي تنحدر منها جيناتها، لتكتب سيرة العائلة وتاريخ الأسرة. في رواية اسمها "الجميلات الثلاث". (ب) محكي الأب "عثمان بن عبد القادر بن غطفان" الفتى الذي عاش طفولته في تركيا ثم عاد مع والده إلى موطنه الأصلي المملكة العربية السعودية، واختار الإقامة والاستقرار بالكويت. وخلال سرد مسيرته كان يسرد في الآن ذاته سيرة المكان وتحولاته والصراعات السياسية قبل انفجار الوضع مع الطفرة النفطية.

2/ المحكي الغير ذاتي: وهو نوع مركب من المحكيات أقصد منه تداخل المحكي الذاتي والمحكي الغيري حيث يسرد الراوي تجربته في تداخل مع تجربة غيره وهنا يمكن التمثيل لهذا النوع من المحكيات بسرد توناي عن ذاتها ومواقفها ومشاعرها وانفعالاتها وفي الآن ذاته تسرد تجربة والدها وتجربة والدتها وأهم ميزة في هذا النوع من المحكيات التدفق السردي واجتماع الخبر (الإخبار) مع الشعور الذاتي، وهو ما يمكن اعتباره اختراقا للميثاق السير ذاتي بالالتفات بين ضميريِ المتكلم والغائب من جهة، ومن جهة ثانية، الانتقال من صفة "الصدق في رواية الأحداث" الحيادية إلى صيغة التورط الذاتي في التخييل، أي التوسل بالخيال لاستحضار "مشاهد" موغلة في النسيان تُصَوِّرها مثلا الكاتبة في البحث عن صورة وصوت الأم اللذين غارا في عمق الذاكرة في فصل عنوانه "موت اللغة" ومنه:" مشهدها وهي تطعم أرانبها بقي في الذاكرة أخرس بلا صوت وبلا بصمة، حين فقدت اللغة صوتها.

أراقبها من خلال صمتي المطبق، لا أتذكر لغتها الآن.. فقط صمت طويل بقدر طول المشهد.. أخرس ككل المشاهد المشدودة في بكرة الذاكرة.. جالسة في وسط حوش ترابي، تطعم أرانبها أعواد برسيم أخضر.. في يدها اليمنى حزمة البرسيم، ويدها اليسرى تمسح دموع وجنتيها؛ كانت تبكي.. أجل كانت تبكي بصمت." ص(181-182)

3/ المحكي التاريخي: يعد المحكي التاريخي فرعا من محكي الغير ذاتي لأنه يركز على شخصيات سياسية وعسكرية كان لها دور في حراك سياسي أو في حركة عسكرية استقلالية أو انقلابية أو متمردة، والمرحلة التاريخية التي يغطيها المتن السردي في رواية "الجميلات الثلاث" تعد أهم مرحلة انقلبت فيها موازين القوى بين الحربية العالميتين وما سبقهما وما تلاهما من حوادث جسام غيرت ملامح الخريطة السياسية والحياة الاجتماعية والثقافية لمنطقة الخليج العربي، ومن أهم الشخصيات التي تم تبئيرها والتركيز عليها سرديا أربع، هي الآتي:

1/الشيخ سعود عبد العزيز آل الرشيد.

2/ الشيخ جمال عبد الناصر.

3/ الشيخ عبد السالم الصباح.

4/ الشيخ مصطفى كمال أتاتورك.

وهي ليست فقط أسماء زعامات سياسية وتاريخية، بل لها من التأثير على المرحلة ما يسمح لها أن تكون رموزا مشتركة بين عدد من البلدان والقومات. قدمتها الكاتبة أو شخصية السارد "توناي" كرموز دالة على مرحلة سياسية وعلى موقف وعلى قيمة وطنية وقومية، وهي التي شكلت جزءا هاما في ذاكرة وتكوين شخصية والد توناي، الصورة الاستعارية للمنطقة العربية في العصر الحديث.

ومما يعد رموزا تاريخية وسياسية للمرحلة كذلك؛

5/ قطار الشرق السريع (Expresse Orient).

6/ لورنس العرب. (بين المقاومة والجاسوسية).

7/ جيرترويد لوثيان بيل (الجاسوسة).

وهذه الرموز الأخرى تعكس الوجه الآخر للسياسة: الجاسوسية النشيطة، ولكن المتخيل الأدبي والثقافي استفاد منها "التوثيق" التاريخي لبعض الحوادث ولكثير من المواقع الحضارية التي طواها النسيان والإهمال جراء الصراعات السياسية وتقلب القوى بين الأيادي المختلفة.

4/ محكي الرحلة: يندرج محكي الرحلة ضمن محكي الذات، وأهم ما يميزه ومن خلال رواية "الجميلات الثلاث" القدرة على الوصف الدقيق والطوبوغرافي للأمكنة، كما أن الرحلة تشكل إطارا مسوغا لرواية "الجميلات الثلاث"، وبالتالي جعل من الرواية رواية عائلة ورواية بحث عن الجذور. أي تمجيد عرق وإعلاء قيم دون أخرى. ورحلة البحث عن الجذور تبدأ عند توناي بعد تحرير الكويت ووفاة والدها عن سن تناهز (85) عاما، تنتبه توناي إلى الحياة الصاخبة والثرية لوالدها وتنوع مصادر ثقافتها ومميزاتها فتشد الرحال نحو مدينة "حائل" بالمملكة العربية السعودية حيث نشأ الأجداد وانحدر الأب، ومن المجتزآت التي تحدد البعد الرحلي ومتخيل الرحلة وميزاته الأسلوبية نقدم الآتي:"تنتصب القلعة شامخة فوق قمة جبل يعرف بذات الاسم، بنيت عام 1840.[...] أنظر إلى القلعة الطينية المحمرة بطرازها النجدي المستمد جماله من بساطة التكوين، والبناء المتناغم والمنسجم مع كل ما حوله، لا تعالي ولا تشويه ولا تغريب لروح وطبيعة المكان." ص(295).

النموذج الثاني عن محكي الرحلة، تمثله رحلة الوالد مع بناته (المتخيلة، لأنه مات وحلمه زيارة تركيا مع بناته الجميلات الثلاث) إلى تركيا ومراتع طفولته.

 

ما يجمع بين هذه المحكيات "رحلة بحث في الجذور" والبحث عن "العائلة"، وفي سياق البحث عن الجذور العائلية يتم الكشف عن تاريخ نشوء دول الخليج العربي، من جهة، ومن جهة أخرى، تأريخ للمرحلة الجديدة وللدول الخليجية الحديثة بعد الطفرة النفطية، لكن الكاتبة لم تغفل الإشارة إلى الأحداث التاريخية والسياسية التي عرفتها المرحلة وغيرت وجه المكان والإنسان في آن واحد.

"توناي/ قمر الليل" أو "توناي عثمان عبد القادر بن عطفان" الذات المتكلمة والباحثة عن جذورها من أجل لَمِّ شتات قصة "العائلة"، تكتشف توناي في لحظات عصيبة داخل قبو بيتها حذر الدمار والهجمات على الكويت لحظة اجتياح الجيوش العراقية لها، تكتشف تنوع وتعدد الأعراق التي يجري دمها في عروقها وعروق والدها؛ الثقافة التركية العصرية والحديثة، ولغة حائل، لغة الأجداد بالمملكة العربية السعودية وروح الفروسية، ثم روح الكويت وامتدادها حيث زرع الوالدُ بناته الجملات الثلاث.

رواية (الجميلات الثلاث) مشوقة جمعت بيت رهافة وسلاسة السرد وبين دقة وصف الأمكنة في محكي طوبوغرافي رصدت فيه الكاتبة التضاريس المحيطة بحائل الصحراوية التي انحدر منها والدها، وقوة الملاحظة والتعليق والتعقيب على الوقائع والنصوص المنقولة والمتخللة للمتن السردي، وعلى الوقائع والتحولات التي عرفتها منطقة الخليج العربي والثورة النفطية وآثار ذلك على المكان والإنسان.

 

السالم، فوزية شويش: الجميلات الثلاث. رواية. دار العين. ط 1. 2017م

SAM_4896