14 août 2017

في وداع المبدع المغربي الرائد عبد الكريم غلاب

 محمد معتصم سؤال الوجود وبناء الواقعية التاريخية.     1/ الترابط والتطور:    كغيرها، استطاعت الرواية المغربية أن تحقق لنفسها تراكما كميا ونوعيا، واستطاعت أن تؤسس استمرارها وتحولها، أي تبني تاريخها. فبعد محاولات الاقتباس والترجمة الخجولين والمتعثرين، وبعد محاولات الاستناد إلى الأشكال التعبيرية التقليدية كالمقامة والمقالة، خرجت الرواية المغربية إلى مرحلة التحقق الفعلي، متى كان ذلك؟ يرى الأستاذ أحمد اليابوري(1) أن ذلك بدأ مع الرواية السيرة للتهامي الوزاني "الزاوية"، إلا أن الرواية، في رأيي وهو لا يختلف عن... [Lire la suite]
Posté par motassim à 21:25 - Commentaires [0] - Permalien [#]

13 août 2017

عن الثورة الثقافية في الصين والأدب المعاصر

محمد معتصم   في محبة بلزاك     في رواية الكاتب داي سيجي ذي الأصل الصيني؛ "بالزاك والخياطة الصينية الصغيرة" نقف على صورة أخرى منَ "المتخيل المشترك"، وقد استعمل فيها الكاتب متخيلين مختلفين في وقت واحد، هما: المتخيل التاريخي الحديث والمعاصر، كما بيناه في رواية "ميرامار" للكاتب المصري نجيب محفوظ، وخلصنا فيها أن التاريخَ الحديثَ والمعاصرَ ليس سوى محتوى لمفهوم "السياسة" بالمعنى المتداول في وقتِنَا الحاليِّ، وهذا الذي اعتمده داي سيجي عندما جعل منَ "الثورة الثقافية الصينية" خلفية لبناء متخيله الروائي، ثمَّ المتخيل... [Lire la suite]
Posté par motassim à 21:13 - Commentaires [0] - Permalien [#]
04 août 2017

الطريق إلى بيت لحم لرسمي أبو علي من كتابي "نحو المحكيات السردية

محمد معتصم   المحكي السردي بين الصدق والتوثيق والتخييل   في الرواية الحديثة والمعاصرة في الأردن وقفنا عند عدد من المحكيات السردية وقد اجتهد كتابها وكاتباتها في ابتداع صيغ سردية حديثة تناسب تطلعات المرحلة وتمتاح من التجارب الجديدة الناجحة في العالم والعالم العربي، بينما الرواية عند الكاتب والشاعر والقاص رسمي أبو علي اختارت أن تخوض تجربة مختلفة، لكن بتبريرات معقولة، منها أنها أن السارد يكتب بوعي حاد بالمرحلة التاريخية التي يروي أحداثها، ويشعر بمسؤولية ذلك حيال الأجيال اللاحقة، إنه سارد مسؤول أو يمكن أن نقول عنه "ملتزم"... [Lire la suite]
Posté par motassim à 12:16 - Commentaires [0] - Permalien [#]