29 novembre 2009

بالقرب من فقاعة تعتبر نفسها حيوانا سياسيا

ربما في الإحساس خير ربما بإحساس- كما لو أنه قطاع خاص- حاولت المشي في اللون- و فجأة، كررت نقس الشيء- على اليسار، تذكرة قطار- تجاور رائحة أرنب داجنة في المطبخ- .......- و لأن البرد فعلا برد- توقفت. شرائح في سيارة حمراء- تذكرني بغيمة- لا شيء يحدث- الكاهن أو إمام المسجد يتربصان مونطاج جمعية قي العاصمة الفرنسية لمحاربة داء الحرية- طيب- إحساساتي شدفة- في صندوق، و لما لا. بالقرب من ورقة سيدنا موسى، جملة تقول بأن البرتقال برتقال، و المراسيم مراسيم؛ و لقاؤهم من صنع المستحيل. لمدة ثانية- و حتى لا أسقط في قومية... [Lire la suite]
Posté par motassim à 19:37 - - Commentaires [1] - Permalien [#]

05 janvier 2009

جُرحنا العَميم

<!-- /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-parent:""; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:EN-US; mso-fareast-language:EN-US;} @page Section1 {size:595.3pt 841.9pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:36.0pt; ... [Lire la suite]
Posté par motassim à 17:35 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
27 octobre 2008

ديوتيما أخرجت قفازها. نص شعري لاحساين بنزبير

احساين بنزبير ديوتيما أخرجت قفازها (إلى رشيد الفؤادي) 1- ماذا لو سلكنا، معا، جهة اليمين هنا. أو عرجنا على مكاتب من صنف معمار حديث. أو بقينا في عين المكان، ننتظر دورية حضرية. فقط، هي نفايات تعبر ما بين لسانين توحدهما قومية مناجم صغيرة. إشارات. و في الهواء رائحة الكربون و ديكور فارغ من شخصيات وهمية. 2- ضع قليلا من الخشب في المدفأة كما لو أنك مليك ضيعة. لا شيء تغير: كلام للبيع بالتقسيط و أجساد شبه ميتة. لذلك قررنا المقاومة باللون و الماء. 3- أبدا، لم تكن أسئلتك قلق أحد. الجملة... [Lire la suite]
Posté par motassim à 16:15 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
18 avril 2008

فيحاء العتمة

عبد السلام العطاري/ رام الله. فلسطين (1) أرْبَعُونَ قطْرةٍ على نصلِ خنْجرِهِ تترنَّحُ متماوتةً أبطأَتْ خطاها المنحدرةَ تخشى الهبوطَ فاستبقَها الخوفُ فباتتْ على الرّكودِ كأَنّهَا...باتَتْ على الرُّكودِ... (2) خَدِيعةٌ تصبّرُنا فنخلعُ جذعَ الفكرةِ نمضِي.. نَمضي .. لا وجهةَ لمنْ لا وجهةَ لهُ .. قالتْ ولِّ وجهَك شطري ينزّ جبينُ الوقتِ مسافةً وتقصرْ عباءةُ الزمنِ تتعرَّ كإلهٍ منفي في بحرٍ منفيٍّ بلا صيفٍ بلا غزلِ بنات تتكاسلُ الشمسُ على جباهِهِنَّ ويرتعشُ القلبُ الخافِقُ من... [Lire la suite]
Posté par motassim à 10:37 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
24 juillet 2007

قصائد شعرية

الشاعر عبد السلام العطاري رام الله/ فلسطين ثلاثةٌ.. رابعهُمْ مَوجتي عبد السلام العطاري* (1) قيس (إلى قيس الذي كتب ذات يوم عن حرب سادسة) ينطفئُ سؤالُ الطفلِ وتلوذُ بالعَتْمَةِ أَجْوِبَةُ السؤالِ تسألُ عَنِ الحَرْبِ التي بَدَأَتْ في كَوْنِهِ القَصيِّ مَنْ بَدَأَ الحَربُ؟ وهذي الخراتيتُ التي تَجُرُّ الفَجرَ إلى عَطَشِ النهارِ.. وتَسْأَلُ: ما ذَنْبُ الطّفلِ لِيَكْتُبَ عَنِ الحَرْبِ؟ ما ذَنْبُ أَنْ يَجِفَّ نَبْعُ مَليمِ التّعَبِ وتَعْلَقَ النّظَراتُ على رفوفِ الحوانيتِ ... [Lire la suite]
Posté par motassim à 17:34 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
17 mai 2007

كمن يسارع الريح

إلى محمد بنعمارة / هنا وهنالك 1/ ترك العمارة قائمة.             ورحــــــــــــــــــــــــــل !؟ سينتظره      اللبان والودع. الصحاب؛ الشعراء الغرباء الأحبة الأصفياء الحليلة الجليلة الفلذات الأبناء سينتظره     الذكر والورع. 2/ كمن يسابق الريح        ... [Lire la suite]
Posté par motassim à 23:01 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

28 octobre 2006

رفيق الأسى/1988م

قال:" تكاد لا ترى من سقم" قلت:" كأنك لم تسق كأس الألم" - بالقلب جراح بالجنب، بالجسد بالأهذاب، باللسان والكلم- لا تظنن شكواي قول شاعر نزق ولكن الأحزان آه تحرق الزنابق في دمي *** مال على كتفي واشتكى فبكى قلت:" كفى رفيقي، كلانا غريب على الشط وقف" محمد معتصم/الناقد الأدبي الدار البيضاء: الأربعاء/ 21سبتمبر 1988م
Posté par motassim à 13:10 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
28 octobre 2006

مقطع/1988م

وانزوت ترنو لمكامن نبضها سنونوة فانهمرْ بين الجفون رذاذ وفي القلب حب - كان قد خبا- استعر *** هذا العام سيشتعل العشب في عيون الأرض الراجفة هذا العام سنركب الريح ونروض العاصفة هذا العام ستدفأ في الأرض القلوب الخائفة *** هذا العام ستجيئين من خلف حزنك الغالي ستجيئين إلى قلبي الحاني محمد معتصم الناقد الأدبي الثلاثاء: 30 غشت 1988م/الدار البيضاء
Posté par motassim à 13:05 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
28 octobre 2006

أشواق/1988م

بات الفؤادكليما في غيابكم، أيها الأحبة فما لي بعدكم غير الرجاء والأرق *** وقد كنت أسعد بفوح عاطر كلامكم أيها الأحبة فأمسيت أطلبكم عند باب الرجاء وأحلم بالتلاقي *** قد حفظت ودكم وإن أدمى البعاد جناحي ومزقت الوحشة أحشائي بلا إشفاق *********** باعدت بيننا الأيام وما خفتت نار هواكم وما زادت الأيام قلبي سوى اشتياق *** وددت لو جاد الزمان منكم بلا كلام عاطر الأنفاس أو نظرة أشكو إليها لوعتي وحرقة الفراق *** أزهر الورد في عيوني الساهرة وعلى الخدود فاحت ليالينا... [Lire la suite]
Posté par motassim à 12:59 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
27 octobre 2006

قصائد كتبت بمدينة الجديدة 1988

سؤال هب أن السما من فرط الجوى أمطرت         وأن الأرض لما جوفها ارتوى أزهرت. فكيف القلب على جرحه انطوى ؟؟؟ وكيف الدموع في محاجر العين تحجرت ؟؟؟ حركات مالت على جدار المبنى سنونوة   ]ألقت علي تحية الغرباء ] في المنقار حبة لوز وعلى اكتافها تربع حزن بوذي عميق قالت: السماء تضيق أيها الصديق...الرفيق قلت: واليد تمزق الفضاء          والجسد يحترق تعالي فقد هيتأنا للسنونو كل موعد،، وحفنة زنبقات عاشقات وكل موقد... [Lire la suite]
Posté par motassim à 00:17 - - Commentaires [0] - Permalien [#]