26 juin 2011

«ظاهرة المحلية في السرد المغربي»

لعدد 584تاريخ الإصدار12 من 14 20 يونيو 2011       «ظاهرة المحلية في السرد المغربي»   أسامة الزكاري   تعزز مجال حقل دراسات ذاكرة السرد المغربي، في شقه المرتبط بالكتابات القصصية والروائية بصدور دراسة أكاديمية رفيعة المستوى للدكتور مصطفى يعلى، وذلك خلال السنة الجارية (2011)، تحت عنوان «ظاهرة المحلية في السرد المغربي»، في ما مجموعه 347 صفحة من الحجم الكبير. والكتاب – في الأصل – أطروحة جامعية، قدمها صاحبها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمدينة فاس، لنيل شهادة دبلوم الدراسات... [Lire la suite]
Posté par motassim à 15:53 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

20 juin 2011

وظيفة الشخصية وتعدد المحكيات

  محمد معتصم الناقد الأدبي   وظيفة الشخصية وتعدد المحكيات في الرواية الثقافية.   مر العراق مهبط الحضارة، في العقود الثلاثة الأخيرة بتحولات كبرى قلبت كيانه ودخلت به في أنفاق ضيقة مظلمة، وقد تجلت تلك الهزات في الوعي وتمثلتِ الكتابةُ (في شتى أنواعها) آثار ونتائج كلِّ ذلك؛ لقد رصد الكُتَّابُ الحربَ وآثارها المدمرة، ورصدوا شتات العراقيين خاصة الكُتَّابَ منهم، ورصدوا كذلك أسباب الهجمة الشرسة على الحضارة والثقافة العراقيتين، ولم يهملوا التعريف بحضارات بلاد الرافدين المتعاقبة، والتعريف بتعدد أعراق شعبها، كما كتبوا عن... [Lire la suite]
Posté par motassim à 17:22 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
29 mai 2011

القصة القصيرة جدا

محمد معتصم الناقد الأدبي القصة القصيرة جدا: الواقع والآفاق 1/ من الواضح اليوم أن هناك توجها في القصة المغربية ينحو جهة ترسيخ القصة القصيرة جدا كخيار نمطي للتعبير عن الوعي بالمرحلة الثقافية، يدل على ذلك عدد المجاميع القصصية الصادرة خلال السنتين الأخيرتين وما قبلهما بقليل، واختيار بعض الكُتّاب الالتزام بهذا النمط من الكتابة المختزلة، وعدد اللقاءات التي تنظم حول هذا النمط التعبيري القصصي،،، كل هذه المظاهر تدل على أن هناك رغبة عند الجيل الجديد في التميز عبر الكتابة في نمط قصصي جديد. 2/ السؤال الذي يتبادر إلى الذهن، هو: هل تكفي... [Lire la suite]
Posté par motassim à 22:57 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
01 avril 2011

جمال خيري، شاعر مغربي في المهجر

محمد معتصم الناقد ادبي   الشعر المغربي في المهجر     1/ ارتبط في أذهاننا الشعر المهجري بالرابطة القلمية خصوصا، والتي أسسه جبران خليل جبران وبعض من رفاقه المهاجرين من لبنان ومصر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، إبان النهضة العربية وفي الوقت الذي كانت البلاد العربية ترزح تحت النير الاستعماري، والفقر والتخلف، لكن في المغرب لم تكن الظاهرة ذات قيمة، لآن المغاربة لم يتعودوا الهجرة إلا في السنوات الأخيرة. ولم تكن هجراتهم إلى البلاد الغربية تستدعي الإقامة. لأن المغربي كان دائما يعتز بوطنه، ويألف عاداته وتقاليده، والأهم أنه... [Lire la suite]
Posté par motassim à 01:06 - - Commentaires [1] - Permalien [#]
29 mars 2011

دراسة كتبت بتاريخ 18/09/1994

محمد معتصم الناقد الأدبي   أحمد بركات النص المرهف والقلق   "على الطريق إلى المقبرة أن تطل بخطانا وعلى الريح أن تطير بتراب القبر الخفيف" أحمد بركات/ رثاء   1/ من مميزات الشعر المغربي المعاصر "الإقامة في السفر"، ذلك يعني أنه لم يستقر على حال واحدة، بل اختار الإقامة في التحولات، ولهذا، ونحن في أول التسعينيات نجد خريطة الشعر المغربي مختلفة الشكل ومتعددة المضامين، كل ذلك متزامن ومتجاور دون أن يشعر نوع كتابي بالحرج تجاه نوع كتابي آخر. فالقصيدة العمودية تقف بجوار قصيدة التفعيلة وهما معا تجاوران النصوص الشعرية الجديدة... [Lire la suite]
Posté par motassim à 11:29 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
05 mars 2011

يوم الاحتفال باللغة العربية

  محمد معتصم الناقد الأدبي العلاقة بين مقتضيات منهاج اللغة العربية (الكفايات، الوسائط التعليمية...) وواقع التدريس 1/ تطرح ورقة أرضية اللقاء مجموعة من التساؤلات المشروعة والمتشعبة حول اللغة العربية ومحيطها المتغير تحت وطأة المستجدات في مجال العلوم التقنية وظهور الوسائط الجديدة لنقل المعرفة، وظهور حواملها الجديدة ولها هي كذلك تأثير كبير على تغيير طرائق التلقي ونماء الوعي بالظواهر المحيطة بالكائن (المدرس والمتعلم)، وتضع اللغة العربية (مادة التدريس والمادة المدرسة) وطرائق تدريسها في الفصول الدراسية موضع تساؤل الاستمرارية... [Lire la suite]
Posté par motassim à 18:25 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

05 juin 2009

وليد الزريبي: كان ثمة صدر محشو بالخسارة

الديوان القصيدة، مع تجاوز مفهوم القصيدة كما استعمله الناقد العربي القديم، هو ما يمكن إطلاقه على كتاب وليد الزريبي "ليه يا بنفسج". يتركب الكتاب من نص واحد طويل ذي صوت جنائزي يمتزج فيه حزن النوسطالجيا المثقلة بالذكريات البعيدة، التي تحيي في الشاعر حنينا جارحا للقرية وأهلها الطيبين، بالأمل المفتوح الأذرع على الوطن المشتهى. وإذا كان المتن الشعري في الديوان قد تدرج من المنغلق (القرية) مسقط الرأس إلى المنفتح (الوطن)، فإن الصيغة الشعرية اتخذت طبيعة أخرى في التحول وقد تدرجت من المقطع الشعري الطويل ذي الصوت... [Lire la suite]
Posté par motassim à 09:34 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
15 janvier 2009

القضية الفلسطينية محرك حيوي للكتابة المغربية

صورة للمقالة <!-- /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-parent:""; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:14.0pt; mso-bidi-font-size:12.0pt; font-family:Arial; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Times New Roman";} @page Section1 {size:595.3pt 841.9pt; margin:70.85pt 70.85pt 70.85pt 70.85pt; mso-header-margin:35.4pt; mso-footer-margin:35.4pt; mso-paper-source:0;} ... [Lire la suite]
Posté par motassim à 18:12 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
11 août 2008

محمود درويش: مبدأ المقاومة وأشكالها الشعرية.

[ كتبت هذه الدراسة حول "جدارية" محمود درويش سنة 2000م، كان حينها قد زار المغرب وأقيم له حفل مشهود بمسرح محمد الخامس بالرباط، حيث قرأ من الجدارية ما غير نظرة الناس للموت والحياة في آن. شاعر جميل، أنيق، ذو هيبة وجاذبية، فارس الكلمة كلما امتطى صهوة الخشبة، وكذلك كان حين دعاه بيت الشعر بالمغرب وثلة من الشعراء العرب والعالميين، بمتحف الوداية بالرباط...كذلك كان وسيظل] مبدأ المقاومة وأشكالها الشعرية. 1.     مبدأ المقاومة: عرف الشاعر محمود درويش شاعر قضية، وقضيته كانت ولا تزال... [Lire la suite]
Posté par motassim à 08:32 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
17 juillet 2008

المحكي واللامحكي/ الملف الخاص بلقاء بسمة النسور

المحكي واللامحكي في مجموعة مزيدا من الوحشة عمر العسري إن منطلق هذه القراءة التي نفردها لمجموعة مزيدا من الوحشة1 للقاصة الأردنية بسمة النسور هو اعتبار ما تتضمنه من قصص حمالة لوعي ورسالة معينين قد ينتصبان كموقف ذي طبيعة إيديولوجية أو فكرية، أو سياسية من قضية ما تروم المؤلفة إيصالها إلى ذاكرة التداول والتلقي. ولتسليط الضوء على هذا الطرح سنتناول هذه المجموعة انطلاقا من المنافذ الأربعة التالية: 1-     المحكي النسواني تراهن بسمة النسور في مجموعتها مزيدا من الوحشة على حقيقة الاتجاه القوي لكتابتها عن... [Lire la suite]
Posté par motassim à 09:39 - - Commentaires [0] - Permalien [#]